الرئيسية / غير مصنف / تأبين الفقيدين عكاشة مداح وعبد الله القدوري تغمدهما الله برحمته

تأبين الفقيدين عكاشة مداح وعبد الله القدوري تغمدهما الله برحمته

احتضنت جنبات المقر الرئيسي للمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة الشرق، عشية يوم الجمعة 25 يناير2019، حفل تأبين الفقيدين عكاشة مداح وعبد الله القدوري خريجي مسلك الإدارة التربوية -فوج 2017- بمبادرة وتنظيم خريجي فوج 2017 بتنسيق وتعاون مع إدارة المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة الشرق.

هذا الحفل حضره إلى جانب أفراد أسرة الفقيدين، مجموعة من الأطر الإدارية خريجي المسلك، وعدد من الأساتذة المكونين بالمركز، وأعضاء التنظيمات النقابية، وممثلي جمعية المتصرفين التربويين بالإضافة إلى أصدقاء المرحومين.

استهل الحفل بتلاوة كلمات بينات من الذكر الحكيم أعقبها ترديد النشيد الوطني ثم كلمات في حق الفقيدين، لكل من ممثل مدير المركز، الأستاذ ربيع شطبي المدير المساعد المكلف بالمسلك، الذي ذكر بالمسار المهني المتميز للفقيدين، وأثنى على جملة من خصالهما مع التنويه بالقيمة المضافة التي حققاها للعمل الإداري بمؤسساتهما، واختتم كلمته بالدعاء للفقيدين بالرحمة.

تم بعد ذلك عرض شريط مصور يوثق لبعض اللحظات التي عاشها الفقيدان خلال مشوارهما العملي والاجتماعي من إعداد الأستاذ يوسف اليوسفي صديق المرحومين.

أما كلمة ممثل فوج2017 الأستاذ توفيق خالدي فقد استحضرت أيضا الجانب المتميز في الأداء الإداري للفقيدين، سواء خلال فترة التكوين بالمركز، أو خلال تقلدهما مهام الإدارة التربوية، مع تسليط الضوء على أخلاقهما العالية، وبدوره قدم التعازي لعائلة الفقيدين. ولم يفته تعزية الأستاذ سعيد موتشو مفتش في التوجيه التربوي في وفاة والدته.

ونيابة عن هيأة التدريس بمسلك الإدارة التربوية ألقى الأستاذ موسي التهامي كلمة تناولت الجانب الإنساني في شخصية الفقيدين من إقبال على الحياة وحماس وتفاؤل، بالإضافة إلى تميزهما خلال فترة التكوين بالمركز، ومدى قوة الروابط التي نسجها المرحومان مع أسرة التدريس بالمركز خلال مدة التكوين وبعدها، كما لم يفته الدعاء للمرحومين والسؤال لأسرتهما بالصبر والسلوان.

ثم تناول الكلمة رئيس جمعية المتصرفين التربويين بالدريوش الأستاذ الخضير هورير، شاكرا إدارة المركز على انخراطها في هذا العمل الانساني،  وعلى تلبيتهم الدعوة للحضور. ثم ذكر بمناقب الفقيدين الخلقية والعملية من أخلاق حميدة تميزا بها، وتفان في أداء الواجب المهني، مستعرضا جملة من الوقائع والصور المميزة لمسيرة الفقيدين كأصدقاء وزملاء في التكوين بالمركز وفي المهام الإدارية، واختتم كلمته بمواساة أسرتي الفقيدين راجيا من الله عز وجل أن يرحمهما ويسكنهما فسيح الجنان.

أعقب ذلك جملة من الشهادات في حق الفقيدين قدمها كل من الأستاذ عبد العالي لزعر زميل الفقيدين، ورئيسة مصلحة التوجيه وتأطير المؤسسات بمديرية تاوريرت،  والأستاذ سعيد موتشو مفتش التوجيه التربوي ممثلا عن مديرية جرادة، تم خلالها ذكر سياق معرفتهم بالفقيدين وخصالهما راجين من العلي القدير أن يشملهما برحمته الواسعة.

وفي الأخير أعطيت الكلمة لأسرة الفقيدين وتم تسليم شواهد اعتراف وامتنان لأسرة الفقيدين، وصور للفقيدين بالإضافة لصورة لوالدة الأستاذ سعيد موتشو التي وافتها المنية خلال الأيام القليلة الماضية.

في أجواء روحانية اختتم الحفل التأبيني بالدعاء للفقيدين بالرحمة والمغفرة، وأن يلهم الله تعالى أسرتهما الصبر والسلوان، مع تقديم الشكر لكل من ساهم في تنظيم هذا التأبين.

شاهد أيضاً

تقرير عن دورة تكوينية خاصة باللغة الإنجليزية

في إطار تنفيذ مذكرة تفاهم بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والمجلس الثقافي البريطاني، احتضن …