الرئيسية / غير مصنف / زيارة لمدرسة ابن الهيثم الإيكولوجية بمدينة أحفير نيابة بركان.

زيارة لمدرسة ابن الهيثم الإيكولوجية بمدينة أحفير نيابة بركان.

في إطار التداريب الميدانية ورغبة في الانفتاح على أكبر عدد ممكن من المؤسسات التعليمية بجميع نيابات الجهة الشرقية من أجل الاستفادة من تجاربها، نظم طلبة مسلك تكوين أطر الإدارة التربوية بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجهة الشرقية يومه الخميس 21 ماي 2015 زيارة لمدرسة ابن الهيثم الإيكولوجية بمدينة أحفير نيابة بركان بتأطير من المكون في مجزوءة الحياة المدرسية بالمركز الأستاذ سعيد موتشو. وقد شملت أنشطة الزيارة ما يلي: بالساحة الفسيحة للمؤسسة، استقبال حار من رئيس المؤسسة السيد حميد آيت بن حمي. وقد زاد هذا الاستقبال حفاوة نشيد الترحاب الذي أداه براعم المؤسسة. بعد ذلك وبمدخل الجناح الخاص بالحجرات الدراسية قدم السيد المدير كل الشروحات بخصوص اللوحات المجسدة للمحاور الخمسة للمشروع الإيكولوجي: الماء، الطاقة، تدبير النفايات، التغذية ثم التنوع الإيكولوجي. بعد ذلك و بالقاعة المتعددة الاستعمالات والتي تضم مكتبة ومعشبة ومعرضا لتدوير النفايات ،قدم السيد المدير عرضا في موضوع المشروع الإيكولوجي للمؤسسة والذي تمحور حول خمسة محاور كما سبق الذكر لذلك إضافة إلى محور سادس وهو محور التضامن .مباشرة بعد هذا العرض، تقدم تلاميذ وتلميذات منسقو ومنسقات محاور المشروع الإيكولوجي لإعطاء فكرة عن الأهداف والأنشطة التي تم إنجازها في كل محور من محاور المشروع ، وختموا تدخلاتهم بنشيد إيكولوجي من إنتاج السيد رئيس المؤسسة. تلا هذا العرض وهذه التدخلات عرض آخر في مشروع مؤسسة ابن الهيثم قدمه السيد المدير وكان تحت عنوان “جميعا من أجل تواصل سليم باللغة العربية والفرنسية” . ثم مناقشة هادفة وتبادل للافكار . وفي نهاية الزيارة تقدم الطالب الإداري المتدرب سعيد الجعي بصفته منسقا للمسلك نيابة عن كل الطلبة وعن وإدارة المركز بتقديم الشكر الجزيل لرئيس المؤسسة السيد حميد آيت بن حمي على حفاوة الاستقبال والمساهمة القيمة في تكوين الطلبة الإداريين المتدربين بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجهة الشرقية. كل التحية و التقدير للسيد حميد آيت بن حمي رئيس المؤسسة وكل العاملين معه على المجهودات الكبيرة ،و التي توجت بإحراز المؤسسة على شارة اللواء الأخضر لموسمين متواليين

شاهد أيضاً

المؤتمر الدولي الأول حول التراث التربوي الإسلامي بين الأصالة والامتداد